تعرضت الشرطة البريطانية لموجة انتقادات، بعد ظهور صورة لشخص يتجول برفقة طفلته رافعين علم “داعش” أمام مقر البرلمان البريطاني وسط لندن، وفق ما ذكرته وسائل إعلام بريطانية. وأوقفت الشرطة ذلك الرجل إلا أنها لم تعتقله لأن أفعاله كانت “في إطار القانون”، بحسب متحدث باسم الشرطة، كما أنها لم تكشف عن هويته.

ونقلت عدة وسائل إعلام بريطانية عن متحدث باسم شرطة سكوتلاند يارد، قوله إن “الضباط تحدثوا مع الرجل، مع الأخذ في الاعتبار قانون النظام العام، والرجل كان يتصرف في إطار القانون، ولم يتم اعتقاله”.

وأضاف: “ارتداء أو حمل أو عرض شعار أو علم، ليس جريمة ما لم تبين الطريقة التي ارتدى فيها الشعار أو العلم، أو تم عرضها على نحو يثير شبهة بأن الشخص مؤيد أو عضو في منظمة محظورة”.

وكان الرجل يسير واضعاً علم داعش على كتفيه، حاملا طفلته الصغيرة، التي كانت تحمل بدورها نسخة أصغر للعلم.

وأثار قرار الشرطة عدم اعتقال الرجل عاصفة من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ قال كثيرون إن ما أقدم عليه يجعلهم يشعرون بعدم الأمان في شوارع بريطانيا.

دنيا الوطن

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين