هجر أكثر من (200) مزارع في ولايتي سنار والنيل الأزرق الموسم الزراعي الحالي، احتجاجاً على تردي الأوضاع الأمنية في المناطق الحدودية مع دولة الجنوب والمسماة بـ(مشاريع العائدين). وكشف مزارعون في تعميم صحفي تلقته (اليوم التالي) أمس (السبت) عن إبلاغهم السلطات بموقفهم الأخير، وأكدوا أن عودتهم لممارسة نشاطهم بتلك المناطق مرتبطة بحراستهم وتوفير الحماية لهم من هجمات الجيش الشعبي بدولة الجنوب، وأشار البيان إلى أن إنتاج المنطقة الواقعة في مساحة (250) فدانا بالولاتين يقدر بـمليون جوال ذرة و(250) ألف جوال من الدخن و(150) ألف جوال من السمسم وحوالي (200) ألف طن من زهرة الشمس، وتقدر الثروة الحيوانية بنصف مليون رأس من الماشية.

اليوم التالي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين