كشفت وزارة الصحة الاتحادية أن ضعف التنسيق بين الجهات ذات الصلة بالطوارئ خاصة في الخريف أكبر التحديات، فيما أشارت إلى وجود ضعف في الكوادر الطبية لمواجهة الطوارئ في الخريف الحالي، معلنة عن حاجتها لــ(350) وظيفة طوارئ كاحتياطي خوفاً من حدوث كارثة، وأكدت سمية أكد وزير الدولة بالصحة اكتمال استعدادات وزارة الصحة لطوارئ الخريف، مشيرة إلى إعداد خطة كاملة للأخطار خلال فصل الخريف، مبينة تجهيزهم لفرق اتحادية للتدخل في حالات الكوارث. إلى ذلك كشفت سمية أكد عن إرسال فرق إلى المناطق الحدودية مع دولة جنوب السودان لتدريب الكوادر والتوعية بمخاطر الإسهالات المائية المنتشر في دولة جنوب السودان، لافتة إلى عدم ظهور أي حالة بالولايات الحدودية المتاخمة للجنوب، مؤكدة على توفير علاج (18) ألف حالة إسهال مائي بالبلاد، وأشارت إلى وجود نحو (1500) نقطة ترصد مرضي بالبلاد وتسعى الوزارة إلى إضافة (1500) مرصد جديد، موضحة أن هناك قرارا سيصدر بربط تراخيص المؤسسات العلاجية الخاصة بعمليات التبليغ والترصد المرضي، وأوضحت أن خطة الطوارئ الوطنية في طور المناقشة على مستوى القطاع الاجتماعي الذي يحولها للقطاعات الأخرى تمهيداً لإجازتها من مجلس الوزارة، مبينة أن الخطة تشتمل على جميع الأدوار والمستويات للجهات ذات الصلة، حيث توضح دور أي شخص، وأعلنت عن تخصيص الرقم (9090) المجاني للتبليغ عن أي حالات أثناء فصل الخريف.

اليوم التالي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين