اعلنت حكومة ولاية النيل الابيض استهداف زراعة مساحة (3) ملايين فدان، واكدت اهمية معالجة قضية اعسار المزارعين.
وانعقد بمدينة كنانة بولاية النيل الأبيض يوم امس، الملتقى التفاكري حول إنجاح الموسم الزراعي الصيفي وتأمين الموسم الزراعي الشتوي، بحضور والي النيل الأبيض د. عبد الحميد موسى كاشا، ومشاركة وفد رفيع المستوى من وزارة الزراعة الاتحادية برئاسة وزير الزراعة والغابات الاتحادي بروفيسور ابراهيم الدخيري، ونائب رئيس مجلس الولايات د. إبراهيم يوسف هباني، ورئيس المجلس التشريعي بالولاية إسماعيل نواي، وعدد من المختصين في القطاع الزراعي.
و استعرض وزير الزراعة والري والغابات بالولاية المهندس أحمد البشير البدوي الإمكانيات والميزات النسبية التي تتميز بها ولاية النيل الأبيض من حيث الأراضي الزراعية والمياه مما يجعل الولاية من الولايات ذات المنتجات الزراعية العالية، وقال إن المساحات المستهدفة للموسمين الصيفي والشتوي تبلغ (3) ملايين فدان.
ودعا البدوي الى ضرورة توفير التمويل اللازم لتأهيل المشاريع المروية، وإعادة برمجة خزان جبل أولياء لحل مشكلة تأخر بداية الموسم الزراعي الصيفي، إضافة لمعالجة مشكلة اعسار المزارعين وتفعيل جمعيات المنتجين للاستفادة من التمويل الأصغر وتوفير الكميات اللازمة من الجازولين للموسم الصيفي.
ومن جانبه أكد الوالي لدي مخاطبته الجلسة الافتتاحية للملتقى وفقاً لـ (سونا) أن الزراعة تعد واحدة من البرامج القصيرة المدى لحكومته للنهوض بالولاية ،وأوضح أن الهدف من الملتقى هو معرفة واقع الزراعة بالنيل الأبيض والوقوف على المشاكل والمعوقات ووضع الحلول والمعالجات مع شركاء العملية الزراعية إلى جانب الاستعدادات المبكرة للموسم الشتوي من حيث المساحات المستهدفة والتمويل والري.
وقال كاشا: إننا نعول كثيراً على هذا الملتقى في الخروج بقرارات عملية لمعالجة مشكلات الموسم الزراعي.
من جهته أكد رئيس المجلس التشريعي اسماعيل نواي أن الزراعة تمثل المرتكز الأساسي في اقتصاد الولاية، واشار الى اهمية ان يخرج الملتقى بنتائج إيجابية تسهم في تطوير القطاع الزراعي.

الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين