عقدت وزيرة الاتصالات السودانية ، السبت إجتماعا الى ممثل شركة “زين” للهاتف السيار، لبحث الشكاوى المتعاظمة من تدهور خدمة الانترنت بالبلاد ، ووجهت الوزيرة الشركة التي تعد الأكبر من حيث عدد المشتركين، بتسريع العمل ومراعاة انسياب الخدمة دون عوائق.

وتسيطر 3 شركات كبيرة على سوق الاتصالات في السودان تشمل “سوداني” وهي شركة محلية بالاضافة إلى شركتي “زين” و”ام تي ان”.

وكان ناشطون أطلقوا الجمعة، حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو لمقاطعة خدمة الاتصالات منذ الساعة الخامسة مساءا وحتى العاشرة ليلا احتجاجا على تردي خدمات الانترنت، الذي غالبا ما يدفع المشتركون تعرفته عن طريق الدفع المقدم.

وساءت خدمات الانترنت التي تقدمها شركات الاتصالات أخيرا خاصة في أوقات الذروة وفي ولايات البلاد النائية

وناقشت الوزيرة تهاني عبدالله خلال اجتماع، ضمها السبت، الى نائب المدير العام لشركة زين ابراهيم محمد الحسن خطط الشركة و مشاريع التوسعة وتحديث الشبكة في كل من الخرطوم والولايات.

وأبلغ الحسن الوزيرة أن مشاريع التوسعة الحالية ستنقل خدمات الشركة إلى مرحلة جديدة، شارحاً كيفية التعامل مع الإشكالات التي تفرزها الأعمال الجارية في التوسعة.

كما وقفت وزيرة الاتصالات خلال اللقاء على استعدادات ” زين” لإطلاق خدمة الجيل الرابع. ووجهت بسرعة الفراغ من الترتيبات الفنية والتنظيمية المتعلقة بإطلاق هذه الخدمة.

ووقفت الوزيرة على ملابسات انقطاع الخدمة بين شركتي زين و إم تي إن نهاية الاسبوع الماضي، والتي تأثر بها عدد من مشتركي شبكة ” ام تي إن”.

وشكا عملاء لشركة ” ام تي إن” عدم تمكنهم من إجراء مكالمات مع حاملي أرقام في شركة ” زين” بعد ان حظرت الاخيرة التعامل مع منافستها، اثر خلافات لم تعرف أسبابها.

ووجَّهت تهاني الجهات المختصة في وزارتها وشركات الاتصالات العمل على الحد من هذه الإشكالات، منوهة إلى القوانين واللوائح والاتفاقيات التي تحكم وتنظم عمل الشركات، مع ضرورة اللجوء إلى الجهة المنظمة لحسم أي خلاف محتمل

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق واحد

  1. محمد غندور

    2015-07-05 في 11:25 م

    الله يصبرنا مع انترنت شركة زين

    رد

اترك رد وناقش الاخرين