أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق ركن “بكري حسن صالح” استعداد الحكومة لمنح الصحافة حريات أوسع لكن بقدر من المسئولية مؤكداً في ذات الوقت تفهم الدولة في ترسيخ المعرفة والثقافة، وقال في حفل اتحاد الصحفيين الرمضاني أمس الخميس بصالة (إسبارك سيتي) أن الصحافة هي من ممسكات الوحدة الوطنية وطالب بأن تكون مشكاة للحق وركن للمظاليم وملبية لرغبات المواطن. وأشار النائب الأول إلى كثرة الصحف، وقال أن الصحف أصبحت شركات ومؤسسات وسلطة حاكمة ومؤثرة، وأضاف: إن كثرة الصحف دليل عافية، وقال: “أي زول لو ما قرأ الجريدة يكون خرمان”. ونوه بأن الصحافة في تطور وتقدم وفي حالة تزايد وتناقص، وأكد اهتمام الدولة بقضايا الصحفيين والإعلاميين مؤكداً توجيه الدولة صندوق الإسكان لتسليم كل صحفي منزل وتوصيتها في التأمين الصحي للصحفيين وأسرهم في مظلته. وأوضح بكري أن الدولة مقبلة على مرحلة جديدة خلال الفترة المقبلة ستسعى فيها لاستكمال النهضة والحوار الوطني وإحلال السلام في كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق. وقال نريد حواراً وتواصلاً مع الإعلام  في دولة قوية .وقال رئيس الاتحاد العام للصحفيين “الصادق الرزيقي” في كلمته أن الصحفيين تجتمع قلوبهم على هم الصحافة وأبان أن تنظيم الإفطار ومشاركة قادة الدولة يراد منه أن يندمجوا مع هذا المجتمع ويسمعوا نبضه، وعضد على أن الصحفيين هم ضمير الأمة ويمثلون المجتمع وعندما يجلسون مع الدولة يحملون الهموم، وأكد أن مهنة الصحافة لن تموت وتحتاج لأن تجدد نفسها في واقع ومستقبل أفضل.من جانبه أشار الرئيس التنفيذي لمجموعة (سوداتل) الراعية للإفطار “طارق حمزة” إلى دور الصحافة في تشكيل السودان، ووعد بتوصيل (كيبل) سوداتل لكل صحيفة ومنح الصحفيين عرضاً خاصاً للاتصال وتأهيل دار الصحفيين والقاعة الرئيسية وإنشاء مركز للإنترنت.وفي السياق كرم الاتحاد وسوداتل على يد النائب الأول عدداً من رموز الصحافة وأميز الصحفيين منهم نقيب الصحفيين السابق د. “محي الدين تيتاوي” والصحفي الرياضي الراحل “عبد المولى الصديق” والمراسل “العمدة الحاج علي” من نهر النيل و”خليفة الصادق” والإذاعي المخضرم “علم الدين حامد” والصحفية المتميزة رئيس القطاع الاقتصادي بوكالة السودان للأنباء (سونا) د. “فكرية أبا يزيد” والإعلامية حنان بدوي. وأشار النائب الأول في حديثه إلى كثرة الصحف الرياضية والاجتماعية ودورها الفعال لا سيما صفحات الجريمة ونقلها لكل الحوادث والقضايا. وقال: (عندما تطالع تلك الأخبار كأنك قاعد في قسم الشرطة)

المجهر

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين