أعلن وزير الخارجية بروفسير “إبراهيم غندور” عن جهود مكثفة بالتنسيق مع سفارتي (أنقرا ودمشق) لاستعادة الطلاب الذين غادروا البلاد قبل يومين للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” . وكشف عن تحقيقات تجريها السلطات حول كيفية مغادرة طالبة تحمل جواز دبلوماسي للبلاد للانضمام لـ”داعش”. ونفى غندور علمه بانضمام إبنة الناطق باسم الخارجية السفير علي الصادق للتنظيم وقال “قرأت من الصحف ولم يخبرني الناطق بذلك”.وفي السياق فنّد غندور إتهامات للحكومة بعدم تطبيق المحاكمات مما قاد لملاحقتها من المحكمة الجنائية ووصفها بالاتهامات المردودة، وقطع بصدور أحكام في دارفور وغيرها وصلت حد الإعدام وأكد بأن الحصانات لم تقف عائقاً مشيراً إلى رفع الحصانات عن بعض منسوبي القوات النظامية.

صحيفة المجهر السياسي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين