أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما، إعادة العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وكوبا، بعد أكثر من نصف قرن من انقطاع العلاقات بين البلدين. وأكد أوباما أن هذه خطوة تاريخية وصفحة جديدة، في إعادة تطبيع العلاقات بينهما.

وقال أوباما: “اليوم وافقت الولايات المتحدة رسمياً على إعادة العلاقات الدبلوماسية مع كوبا لإعادة فتح السفارتين في بلدينا”، معتبراً أنها “مرحلة تاريخية” في العلاقات الأميركية الكوبية.

وأضاف أن “الأميركيين والكوبيين مستعدون للمضيّ قدماً. أعتقد أن الوقت قد حان كي يقوم الكونغرس بالمثل. دعوت الكونغرس إلى اتخاذ تدابير لرفع الحظر الذي يمنع الأميركيين من السفر إلى كوبا أو التجارة معها”.

ولفت إلى أن “وزير الخارجية جون كيري سيتوجه هذا الصيف إلى هافانا ليرفع بفخر العلم الأميركي مجدداً فوق سفارتنا”.

العربي الجديد

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين