طالبات مدرسة حكومية بأمبدة يتفاجأن بتصفيتها وتحويلها إلى بنين

تفاجأت طالبات مدرسة (سواكن) الثانوية بنات بأمبدة الحارة (40) صباح أمس (الأحد) أول يوم لانطلاقة الدراسة هذا العام، بتصفية مدرستهن وإحالتها إلى مدرسة بنين وترحيلهن إلى مدرسة أخرى بالحارة (43) رفضها أولياء أمورهن، نسبة لبعدها وبيئتها غير الآمنة، وعادت الطالبات إلى منازلهن وسط احتجاجات واسعة. وقال أحد سكان المنطقة ووالي أمر طالبة “الهادي رحمة موسى” لـ(المجهر)، إن الطالبات قضين يوم أمس كأول يوم للدراسة هذا العام في منازلهن، نسبة لقرار اتخذته مديرة المدرسة بالتنسيق مع مدير المرحلة بأمبدة دون خطاب رسمي منه. وأضاف أن الطالبات ذهبن أمس للدراسة لكنهن تفاجأن بالمدرسة مليئة بالبنين، وأمرن بالدراسة في مدرسة تحتاج لمواصلات بالحارة (43) فضلاً عن أن المنطقة غير آمنة بالنسبة للطالبات لذلك كان مجلس الآباء قد رفض قرار تصفية المدرسة عندما طرحته عليهم مديرتها في اجتماع بداية الشهر المنصرم. وأكد “الهادي” مهاتفتهم لمدير المرحلة بخصوص الأمر وأكد لهم أن القرار لم ينفذ بدون رغبتهم، بيد أن الطالبات فوجئن بتصفيتها. وأردف أن المدرسة أنشئت مخصصة للطالبات منذ (12) عاماً. وناشد عبر (المجهر) وزير التربية والتعليم بالولاية بوقف هذا القرار.

المجهر


اترك رد وناقش الاخرين

wordpress hit counter